“سلام علي (آمنه) سيدة الأمهات، ووالدة النبي المبعوث بآخر رسالات السماء.”

السيدة آمنه بنت وهب .. والدة رسولنا وشفيعنا وحبيبنا محمد عليه افضل الصلاة والسلام. من أجمل شخصيات الأمهات والتي لم تأخذ حقها في ذكر إسمها كثيراً مثل باقي الأمهات.

وللأسف لم تأخذ حقها بشكل كافي في هذا الكتاب أيضا .. أول كتاب أقرأه لعائشة عبد الرحمن أو (بنت الشاطئ) وأتعرف علي أسلوبها في الكتابه لأول مرة .. ولكن لم أجد ضالتي في الكتاب حيث توقعت أن ابدأ مع السيدة (آمنه بنت وهب) من البداية، مولدها ونشأتها وزواجها وابنها حتي وفاتها. ولكن لم يحدث هذا بشكل مباشر.

يبدأ الكتاب بالحديث عن الأمومه ودور الأم عند العرب .. ومن الجاهلية وما قبلها وما بعدها .. وكيف أن مراحل التكريم وصلت لأن يتم إطلاق اسماء الأمهات علي القبائل او العشائر وحتي ينادون ابنائها بإسمها تكريما لها .. وأخذ هذا الحديث مأخذ كبير عند الكاتبه حتي أن كل فصل جديد يبدأ بعنوان يدل علي بداية الحديث عن (أم النبي) لأجد نفسي مره أخري في مواجهة اسماء شخصيات وأمهات لا دخل لهن بموضوع الكتاب ويتخلله الكثير من الأبيات الشعرية ذات اللغه الصعبه التي تحتاج لمترجم أو معجم لتوضيح المعني المطلوب.

ثم تبدأ بعد ذلك بالحديث عن أمهات الأنبياء لتبدأ أولا بالسيدة (هاجر) زوجة سيدنا (إبراهيم عليه السلام) وأم (إسماعيل عليه السلام) لتأخذنا في رحلة قصيرة جدا لتتحدث عن تلك الفتره القصيرة في الكلام والكبيرة في المعني وتختصر فيها جدا .. ثم نذهب معها لرحلة مع والدة (موسي عليه السلام) وعن تضحيتها من أجل سلامته ثم عن دور (آسيه) زوجة فرعون والدور الذي لعبته وتحدثت عنها بشكل قصير جدا.

ثم بعد ذلك تأخذنا إلي السيدة (مريم بنت عمران) والدة (عيسي عليه السلام) وماحدث معها سريعا .. لأجد نفسي اقرأ عنهن القليل جدا في صفحات معدودة.

وأخيرا تبدأ الحديث عن أم النبي (آمنه بنت وهب) وذلك بعد منتصف الكتاب بالضبط .. ومن هنا تبدأ الأحداث الجميلة والتفاصيل التي كنت اتمني أن تكون أكثر من ذلك وليس مجرد مائة صفحه لا غير عن تلك الأم التي أحبت مولودها حتي قبل لقائه لحبها لأبيه المتوفى. والتي أنجبت لنا خير البشر أجمعين وهو رسولنا الحبيب (محمد) عليه افضل الصلاة والسلام .. وتتحدث (الدكتورة عائشة) عن الدور الأساسي لـ(عبد الله بن عبد المطلب) والد الرسول الكريم وسبب نجاته من مسألة الذبح التي تعرض لها هو وإخوته قبل زواجه من (آمنه) وهو مازال في ريعان الشباب وكان أجمل شباب مكه شكلا وحسبا واسما وشرفا.

ينقسم الكتاب إلي سبعة أبواب مختلفه وهي (سيدة الأمهات – بيئة ووراثة – زهرة قريش – العروس الأرملة – أم اليتيم الهاشمي – الرحيل – الخالدة).

وهناك بعض الموضوعات الصغيره تحت كل باب ليتم تقسيم الكتاب بشكل رائع ومسلسل بغض النظر عن المحتوي سوء كان قوي ام لا .. ولكن كما ذكرت من قبل اسهابها في الحديث عن معني الأمومة في تلك الفتره اضعف كثيرا الموضوع الرئيسي وخصوصا استخدامها الكثير من الأبيات الشعريه التي يصعب فهمها علي الكثيرين وأنا منهم.

هذا الكتاب هو الأول في مجموعة كتب تراجم سيدات بين النبوة والتي تتكون من خمس كتب مختلفه (أم النبي – نساء النبي – بنات النبي – بطلة كربلاء .. السيدة زينب عقيلة بنت هاشم – سكينة بنت الحسين). تم نشر الكتاب لأول مرة في أول مايو عام 1953

أما عن الكاتبه فهي عائشه عبد الرحمن(15 نوفمر 1913 – 1 ديسمبر 1998)  وكانت تكتب قديما تحت إسم (بنت الشاطئ) نسبة إلي شاطئ دمياط في بلدها الحبيب حيث ولدت وهي خريجة كلية الآداب قسم اللغة العربية .. لها العديد من المؤلفات المهمة.

لينك الكتاب علي موقع جودريدز أم النبي