الوسوم » السودان

أوقفوا سبب اللجوء الذي تشاركون فيه!

أوقفوا سبب اللجوء الذي تشاركون فيه!

الخبر: شهدت وزيرة الدولة بمجلس الوزراء أم سلمة محمد إسماعيل بمجلس الصداقة الشعبية العالمية حفل تخريج 200 لاجئ في إطار مشروع تحسين سبل كسب العيش للاجئين من دولة اليمن بالخرطوم والذي أقامته منظمة نساء العمال والمهن الطوعية وجمعية الصداقة النسائية العالمية.
وأشادت السيدة الوزيرة لدى مخاطبتها الاحتفال بهذه المناسبة بمستوى العلاقات السودانية اليمنية مجددة دعم الدولة في تقديم يد العون للاجئين بدولة اليمن بالسودان من خلال مؤسسات الدولة المختلفة ذات الصلة بالعمل الإنساني حتى تضع الحرب أوزارها في اليمن الشقيق، مثمنة جهود المرأة السودانية ومساهماتها ومشاركتها في إنجاح تلك البرامج والمشاريع.

التعليق:

نعم لقد ربطت المسلمين في السودان علاقاتٌ تاريخية ممتدة مع إخوانهم المسلمين في اليمن، تميزت بالتداخل والمصاهرة وتبادل المنافع، ولم يعكر صفوها أي نوع من العداوات في أي وقت من الأوقات، إلى أن جاءت المشاركة الأخيرة للجيش السوداني في الحرب اليمنية، فما هي حقيقة هذه الحرب؟ وهل يكفي أن نقدم الدعم للاجئي اليمن أم يجب أن تكون الخطوة هي خطوة معالجة جدية لسبب اللجوء؟ وحتى متى يشارك السودان في حرب اليمن لتكون النتيجة مزيداً من اللجوء؟ ومتى تضع الحرب أوزارها والصراع يتأجج كل يوم وجيش السودان طرف فيه؟!

لقد أرسل السودان آلافا من الجنود لليمن مبررا هذه الخطوة على لسان الصوارمي أحمد سعد الناطق باسم القوات المسلحة السابق، بأﻥ “ﺷﻌﺐ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﺍﻟﻤﺴﻠﻢ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﻟﻦ ﻳﺒﻘﻰ ﻣﻜﺘﻮﻑ ﺍﻷﻳﺪي، ﻭﺍﻟﺨﻄﺮ ﻳﺤﺪﻕ ﺑﻘﺒﻠﺔ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ، ﻣﻬﺒﻂ ﺍﻟﻮحي ﻭﺍﻟﺮﺳﺎﻟﺔ ﺍﻟﺨﺎﺗﻤﺔ”، وأضاف سعد أن “ﻣﺸﺎﺭﻛﺔ ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﺔ ﻓﻲ ﻋﻤﻠﻴﺎﺕ ﻋﺎﺻﻔﺔ ﺍﻟﺤﺰﻡ ﺗﻌﺒﻴﺮ ﻋﻦ ﺭﻏﺒﺔ ﺍﻷﻣﺔ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﺔ ﻓﻲ ﺣﻤﺎﻳﺔ ﺍﻟﻤﻘﺪﺳﺎﺕ ﻭﻗﺒﻠﺔ ﺍﻷﻣﺔ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﻭهي ﻫﺒﺔ ﺃﻫﻠﻨﺎ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﺃﺭﺽ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴن.

وبمضي زمن وجيز أدرك غالبية أهل السودان أنها حرب سياسية وصراع على السيطرة والنفوذ بالدرجة الأولى، وهي ليست حربا دينية من أجل الدفاع عن أرض الحرمين، ولو كانت كذلك لكان الأجدر أن يشارك جيش السودان في تحرير القدس أو لإنقاذ أهل سوريا وغيرها من القضايا الساخنة التي هي الأولى؛ لأن طرفها الآخر كافر فُرض الجهاد لقتاله، ولم يفرض لقتال المسلمين.

هذه الدراما الساذجة التي تحاول معسكرات الصراع في اليمن تصويرها على أنها حرب دينية بين معسكر المسلمين السنة ومعسكر الشيعة (الروافض) بحسب إطلاق علماء السعودية، لا يمكن أن يصدقها واعٍ متتبع للأحداث، لأن الحرب تقع في إطار الصراع الجيوسياسي بين الاستعمار القديم ممثلا في بريطانيا ودول أوروبا من ناحية وأمريكا من ناحية أخرى، وهي ليست حربا مذهبية وهذا ما يؤكده التحالف الذي جمع قوات الرئيس السابق على عبد الله صالح بالحوثيين وتصريحات أمريكا في بداية الحرب على أنها تعمل في إدارة حرب اليمن والتخطيط والدعم اللوجستي… فأي دين هذا الذي يجمع بين كافر ومسلم في طرف وفي الطرف الآخر مسلم؟!!

كما أن التضليل من الجانب السعودي كان واضحا جدا لكل ذي عينين، لأن السعودية تتمتع بعلاقتها الودية مع دول الغرب الرأسمالي الاستعماري الكافر بل ومع كيان يهود المسخ، والذي تسربه وسائل الإعلام قليل من كثير ولكنها تستخدم الشيعة كفزاعة فقط، كما أن التاريخ يؤكد الدعم الكبير الذي وفرته السعودية لـ”محمد البدر” إمام المملكة المتوكلية اليمنية، وهي مملكة شيعية زيدية، إبان حرب السنوات الثماني بين الجمهوريين والملكيين 1962ـ1970 والتي انتهت بقيام الجمهورية، مما يعني أن السعودية لا تخوض حربا دينية ضد الشيعة بل تريد أن يكون دورها الإقليمي على حساب إيران التي هي الأخرى تخضع لدول الغرب لتمرير مخططات تمزيق بلاد المسلمين لعبة الشيعة والسنة.

كما لا يخفى على أحد أن السودان كان هو الحليف الأكبر لإيران في المنطقة منذ مجيء جبهة الإنقاذ لسدة الحكم، إذ قامت إيران بدعم حكومة الإنقاذ سياسيا واقتصاديا وكانت في مقدمة الدول التي أمدتها بالسلاح، وأشرفت على برامج التصنيع الحربي وقامت بإنشاء الأجهزة الأمنية وتدريب الكادر الاستخباراتي للنظام الحاكم، فكيف إذن تحولت إيران بين عشية وضحاها لمهدد لقبلة المسلمين ومهبط الوحي؟! لكنها السياسة الرأسمالية التي لا تعرف إلا المصلحة وتعظيمها لصالح الدول المستعمِرة.

إن كانت ثمة مساعدة يجب أن تقدم للاجئي اليمن فهي سحب الجيش السوداني فورا من اليمن.. ومنظمة نساء العمال والمهن الطوعية وجمعية الصداقة النسائية العالمية لا تقدم حلا جذرياً ولن تنفع مساعدتها للاجئين والحرب تشرد كل يوم لاجئين جدد…

وعلى الأمة الإسلامية أن تعي أن هذه المخططات لم تكن لتمر لولا هذه الحكومات التي تستخدم من الغرب الذي لا يعيرها انتباهاً إلا بوصفها تابعة ذليلة تقتل شعوبها ولا تحصد إلا السراب، ولعل الله يكحل عيوننا بدولة الإسلام الحقيقية التي تجعل السيد هو شرع الله الذي يحرم أن يحمل المسلم حديدة في وجه أخيه المسلم.

كتبته لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

الأستاذة/ غادة عبد الجبار – أم أواب

  6 من ربيع الاول 1440هـ   الموافق   الأربعاء, 14 تشرين الثاني/نوفمبر 2018مـ

السودان

Darfur Union in the UK Distributed Pens and Exercise Books to 500 Pupils in North Darfur - Gallab IDP Camp

Darfur Union in the UK Distributed Pens and Exercise Books to 500 Pupils in North Darfur – IDP Camp

Darfur Union (DU) in the UK has managed to get in touch with the head teacher of El-Magarin Basic School – which is located in Gallab IDP camp in North Darfur – 20 miles west of El- Fashir. 240 more words

Statements

إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة يقوم بتوزيع كراسات وأقلام لعدد ٥٠٠ تلميذ وتلميذة بمعسكر قلاب - شمال دارفور

إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة يقوم بتوزيع كراسات وأقلام لعدد ٥٠٠ تلميذ وتلميذة بمعسكر قلاب – شمال دارفور

ضمن الخطة الانسانية التي وضعها الإتحاد لدورة ٢٠١٨-٢٠٢٠ والتي تحمل في طياتها دعم التعليم في معسكرات النزوح واللجوء، تم أختيار مدرسة المقارين المختلطة – مرحلة الأساس- والتي تقع فى معسكر قلاب على بعد 20 ميل غرب مدينة الفاشر، على طريق الفاشر نيالا. 16 more words

Statements

The visit of Hamedti to Zamzam Camp in Darfur is nothing but the Murderer Visiting the Grave of the Slain Victim

The visit of Hamedti to Zamzam Camp in Darfur is nothing but the Murderer Visiting the Grave of the Slain Victim

By Mahmoud A. Suleiman… 1٬942 more words

صناع السوق والتغيير الحقيقي

صناع السوق والتغيير الحقيقي

الخبر: طالب عبد الحميد سراج الناطق الرسمي باسم آلية صناع السوق في تصريح لـ(SMC) بضرورة إعطاء الآلية الفرصة الكافية بغرض تحقيق التغيير الحقيقي بتثبيت أسعار سعر الصرف.

التعليق:

آلية صناع السوق واحدة من آليات التحايل على الناس وتضليلهم، في سبيل إرضاء صندوق النقد الدولي الذي طالب الحكومة في السودان بتحرير سعر صرف الجنيه السوداني أمام العملات الأجنبية، وبخاصة الدولار فأنشأت الحكومة السودانية هذه الآلية والتي ادعت أنها آلية محايدة ولا سلطان للدولة عليها، كل ذلك ذراً للرماد في العيون فلا يمكن لهذه الآلية أن تقرر بمعزل عن الحكومة، فكان أول قرار لهذه الآلية بعد إنشائها أنها خفضت قيمة الجنيه السوداني أمام الدولار في وقت كان فيه سعر صرف الدولار أمام الجنيه في السوق الموازي (الأسود) 46 جنيهاً.

فما كان من الآلية إلا أن أعلنت سعراً للصرف أعلى من سعر السوق الموازي، حيث قررت أن سعر صرف الدولار هو 47.5 جنيهاً مما يؤكد أن الحكومة السودانية تسعى لتنفيذ روشتة صندوق النقد الدولي الخاصة بتحرير سعر صرف الجنيه أمام العملات الأجنبية، ولكن ليس بصورة صريحة، بل من وراء حجاب الآلية، التي قيل إنها مستقلة. أما حديث الناطق الرسمي باسم الآلية من أنهم ساعون لتحقيق التغيير الحقيقي بتثبيت أسعار الصرف فإن التغيير الحقيقي يبدأ بالانعتاق من ربقة صندوق النقد الدولي وروشتاته الكارثية التي ما طبقتها دولة من الدول إلا كانت وبالاً عليها ودماراً لاقتصادها.

وهذا التغيير لا يمكن أن يتم عبر هذه المنظومة الحاكمة الخائنة والخانعة للغرب الكافر سياسياً واقتصادياً وعسكرياً وغيرها… إن التغيير الحقيقي الذي يثبت سعر الصرف للعملة المحلية هو إسنادها بالذهب والفضة، تغيير تقوم به دولة مبدئية تقوم على أساس عقيدة الإسلام العظيم، ألا وهي دولة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة. ولمثل هذا فليعمل العاملون.

كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

إبراهيم عثمان أبو خليل

الناطق الرسمي لحزب التحرير في ولاية السودان

  25 من صـفر الخير 1440هـ   الموافق   السبت, 03 تشرين الثاني/نوفمبر 2018مـ

السودان

A call for Imposition of Sanctions on the rebel leader in Darfur Comrade Abdel Wahid Nur by Jeremiah Kensley Mamabolo Head of the UNAMID Mission isnothing but a Blame of Somebody Else or a BSE!

A call for Imposition of Sanctions on the rebel leader in Darfur Comrade Abdel Wahid Nur by Jeremiah Kensley Mamabolo Head of the UNAMID Mission isnothing but a Blame of Somebody Else or a BSE! 2٬221 more words

أحمد هارون وحميدتي وصراع أولاد المدارس!

أحمد هارون وحميدتي وصراع أولاد المدارس!

الخبر: أوردت وسائل الإعلام المحلية خبر هجوم قائد قوات الدعم السريع في السودان المدعو حميدتي على والي ولاية شمال كردفان أحمد هارون متهما إياه بأنه أول من شوه صورة قوات الدعم السريع في الأذهان، مضيفا بأن هارون مكانه السجن وليس الولاية.

التعليق:

محمد حمدان دلقو هو الفريق حميدتي قائد قوات الدعم السريع في السودان. الدعم السريع هذا هو ما يطلق عليه الجنجويد بعد محاولة إجراء عمليات تجميل فاشلة من قبل نظام عمر البشير. فما زال أهالي دارفور يطلقون الجنجويد على هذه القوات. قوات عصبها وقادتها من قبيلة الرزيقات العربية في غرب السودان كما اعترف قائدهم في لقاء مباشر متلفز. حقيقة هذه القوات أنهم مرتزقة سلطهم البشير على الحركة المتمردة في دارفور مستغلا النعرة القبيلة العنصرية التي أذكى نظامه أوراها بين مسلمي غرب السودان في 2003 إبان اندلاع الصراع المسلح هناك. حميدتي وقواته تم تنظيم وجودهم دستوريا من قبل برلمان الحركة الإسلامية في الخرطوم، ووضع لهم قانونا سمي بقانون الدعم السريع في كانون الثاني/يناير 2017، جعلها مرتبطة برئيس الجمهورية وتعمل تحت إمرته، وله وحده حق تعيين قائدها. هذا الوضع غير الطبيعي هو ما جعل حميدتي، غير المتعلم، غير المدرب عسكريا في كلية حربية يتطاول على الجيش وقدراته، وعلى وزير الداخلية الأسبق الفريق عصمت، والآن على والي شمال كردفان أحمد هارون. بدلا من أن يعيد البشير التفكير في هذه القوات فيسرّحها ليعيد للمؤسسة العسكرية العريقة احترامها ومكانتها سعى الرئيس الهمام في حركة طفولية للجمع بين الرجلين في لقاء مصالحة أشبه ما يكون بفعل مدير مدرسة في الجمع بين طالبين مشاغبين يتشاجران في الفصل في مدرسة ابتدائية، منهيا صراعا بين ما يفترض أنه صراع مؤسسات دولة بتأكيد الرجلين أن ما حدث سحابة صيف وعدّت، هكذا بكل صفاقة وبلاهة!!

تخلص البشير من رجالات الحركة الإسلامية الأقوياء الواحد تلو الآخر حتى خلت له الساحة تماما، فأصبح هو الآمر الناهي في الخرطوم لا ينافسه أحد، وزين له الشيطان إنشاء قوات الدعم السريع هذه ضاربا بها الجيش السوداني وحاميا بها حكما معوجة قوائمه، حاله كحال الراعي يربي ذئبا بين أغنام سرعان ما يفترسها! قوات الدعم السريع (الجنجويد) لا ضابط لها: دينيا، وأخلاقيا ومهنيا، فهي مجموعة من شذاذ الآفاق جمعوا على عجل في غفلة من تاريخ أمة الإسلام في السودان، نُفخوا نفخا وأُعطوا سلاحا فتاكا يعيثوا به فسادا في الأرض شرقا وغربا، وقد أدخلهم البشير للخرطوم حماية لعرشه وتخويفا لمن تسول له نفسه شق عصا الطاعة ممن بقي حوله من رجالات الحركة الإسلامية. وجودها في قلب الخرطوم قد يصعب عملية التغيير ويجعلها باهظة الثمن، ولكن تميزها بعدم المهنية وافتقار قادتها لفهم وفكر يسهلان القدرة على شل حركتها لو تم قطع التواصل بينها وبين من يلقنها ما تفعل وكيف وإلى أين تتحرك.

نسأل الله الكريم رب العرش العظيم أن يحمي أهلنا من شرها وأن يعجل بنصره الموعود بإقامة حكمه في الأرض.

كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

أبو يحيى عمر بن علي

  20 من صـفر الخير 1440هـ   الموافق   الإثنين, 29 تشرين الأول/أكتوبر 2018مـ

السودان