الوسوم » الصلاة

الصلاة

هي الركن الثاني في الإسلام، فجاء في الحديث: (بُنيَ الإسلامُ على خَمسٍ : شهادَةِ أنْ لا إلَهَ إلَّا اللهُ وأنَّ مُحمدًا رسولُ اللهِ، وإقامِ الصلاةِ، وإيتاءِ الزَّكاةِ، وصَومِ رَمَضانَ، وحَجِّ البَيتِ) [سنن الترمذي]، كما قال:(رأس الأمر الإسلام، وعموده الصلاة،) [سنن الترمذي]، وفي هذا المقال سنعرفكم على كيفيّة أدائها.

الصلاة

موضوع: أهمية الصلاة في حياة المسلم


كلّما زادت علاقة العبد بربّه كُلّما أحسّ بالهدوء والسكينة، فلا مكان للخوف ليتسلّل إلى قلبه، ولا مكان للقلق والتوتّر بشأن مُستقبلٍ غائب ولا ماضٍ غابر، لأنّ كلّ أمرٍ في هذا الكون يجري بأمر الله، فإذا كُنتَ مع الله فلا تُبالِ بأيّ شأنٍ من شؤون الحياة ولا بتصاريفها التي لا تعدو أمرَ الله أبداً.

أقرب ما يكون فيه العبد إلى الله سبحانه وتعالى في صلاته، فالصلاة هيَ الركن الثاني من أركان الإسلام وهيَ فرضٌ على كُلِّ مُسلمٍ ومُسلمةٍ من البالغين، وعند تأديتك للصلاة التي هيَ الفرض الأعظم تكونُ قد وصلت العُروة التي بينك وبينَ الله، ولا يجوز ترك الصلاة بأيّ حالٍ من الأحوال، فمن كانَ لا يقوى على الوقوف جسديّاً بين يدي ربّه لمرضٍ أصابه فالرخصةُ لهُ بأن يُصلّي جالساً، وإن كان لا يستطيع جالساً فعلى جنبه، وإن كانَ لا يقوى على الكلام فيصلّي بعينه أو بقلبه في آخر الأمر، وهذا دليلٌ على أنَّ الصلاة لا تسقُط عن المُسلم تحتَ أيِّ ظرفٍ كان

للصلاة أهميّة عظيمة في حياة المُسلم لا يُدرك عظمتها وأهميّتها إلّا من أكرمهُ الله بها وأقامهُ عليها، وهذا من التوفيق الذي يُيسّر الله عبادهُ عليه، وفي هذا المقال سنتحدّث عن مدى أهميّة الصلاة في حياة المُسلم.

أهميّة الصلاة في حياة المُسلم

تُبقي الحبل بين الأرض والسماء موصولاً، فأنت بصلاتك تُناجي الله وتُسمعهُ صوتك الذي يلهج بالإيمان وبهذه الصلة فأنت على خير وعلى هُدى لأنّكَ أقمت الصلة بينكَ وبين مالك المُلك ومدبّر الأمر جلَّ جلاله

الصلاة فيها الدُعاء والطلب، ومن خِلال الدُعاء أنتَ تسأل الله كلّ ما تُريد وهو جلَّ جلالهُ ربٌّ كريم، وبهذا الدُّعاء والرجاء تكون قد تحققت لك مسألتك خُصوصاً إذا وافقت لحظة السُجود ولحظة الخُشوع والتذلّل بين يديّ الله سُبحانهُ وتعالى، وهذا من موجبات قبول الدُّعاء بإذن الله سُبحانهُ وتعالى

الصلاة تنهى عن الفحشاء والمُنكر، فأنت بدوامك على إقامة الصلاة وحُصول الخُشوع والخُضوع فيها تكون قد مهّدت لنفسك طريق الخير وأبعدت نفسكَ وأخرجتها من دائرة المُحرّمات، لأنَّ الإيمان إذا دخَلَ القلب طرَدَ منهُ كُلَّ أسباب الضلال والفساد والفحشاء والمُنكر، فلا تجتمع الطاعة والمعصية في قلب رجلٍ مؤمن

الصلاة تُنظّم الحياة وتضبط الأوقات وتجعلُ الشخص المُحافظ عليها دائمَ الحُضور وتُبعدهُ عن الكسل والفراغ، والصلاة خُصوصاً حين تتمّ تأديتها مع جماعة المُسلمين في المسجد تُساهِم في شكلٍ كبير في صقل الشخصية المُسلمة وتُضفي الطابع الاجتماعيّ على الشخص وتزيد من تفاعله مع الآخرين

ليش اول مانصلي اتيينا الافكار؟؟

يقول ابن القيم عفا الله عنه : إن السارق اذا اراد ان يسرق فإنه لا يسرق من بيت الملك، ولا يسرق من بيت الفقير وإنما يسرق من بيت الغني

قال فإن بيت الملك فيه من الحرس والجند ما يمنع السارق من التوجه اليه ، وأما بيت الفقير فلا شي فيه فماذا عساه ان يسرق ، فيتوجه إلى الغني لديه مال وليس عنده حرس وكذلك انت لم تبلغ القمة بحيث لا يستطيع أن يدخل عليك الشيطان ولست فقيرا

سُئل ابن عباس عن اليهود لماذا لا يوسوسون في صلاتهم؟ قال ماذا يصنع الشيطان بالبيت الخرب ؟؟

إن مما يعينك على الخشوع علمك أن صلاتك بلا خشوع تعب بلا حسنات. قد يقول قائل: كيف تكون بلا حسنات؟
النبي صلى الله عليه وسلم ذكر أن العبد ليصلي الصلاة ما يكتب له منها إلا عُشرها تُسعها ثُمنها سُبعها سُدسها خُمسها رُبعها ثُلثها نُصفها
سبحان الله على اي اساس تُقسم ؟ بحسب الخشوع كل ما خشعت اكثر كلما حصلت على اجر اكثر ان خشعت ثلاث ركعات أخذت ثلاث ركعات … وان خشعت اثنتين اخذت اثنتين … وان لم تخشع شيئا يُخشى ان لا يكتب لك اجر . كيف ؟؟!! الصلاة باطله؟!

ماهي اكثر اللحظات واكثر الايام التي نخشع فيها على مدار العام؟ اكثر شهر نخشع فيه على مدار العام؟
نعم شهر رمضان
وفي رمضان أين نخشع اكثر؟
تقول لي غالبا في صلاة القيام
وفي صلاة القيام والتراويح ماهي اكثر اللحظات التي تُبكي الناس؟ الا تجد ان لحظة الدعاء
عن انس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم قال: إذا قام أحدكم يصلي فإنه يناجي ربه))

شنو مفتاح الخشوع السحري؟

انك تخاطب ربك كانه يسمعك

مب كانه كلام من طرف واحد

الحمد لله ربي اياك نعبد.. اياك نستعين انت يالس ترمسه وعلى فكرة هو يرد عليك بعد

الصلاة