الوسوم » خواطر » صفحة 2

النهايات اخلاق

عادةً تكون النهايات إما سعيدة و مشرقة إما تؤدي إلى قطع العلاقات التام و احيانا الإساءة. سئل معلمي الفصل في يوم من الأيام ”ماذا تفضلون عند تلقي الإساءة من احد، الانتقام ام السماح؟ رد نصف الفصل بدون تفكير الانتقام طبعا لانني إذا سامحت قد يظن من أذاني أني ضعيفة و غير قادرة على رد الأذى. 280 more words

خواطر

نادى المؤذن

نادى المؤذن صلوا في رحالكم

وحل للعين والقلب البكاء

صلوا في بيوتكم فالأمر جلل

انتشر الفيروس وحل الوباء

قد ابتلاكم ربكم بجائحةٍ

لا يعرف لها طب أو دواء 64 more words

خواطر

سنبقى

محمود موسى

سَنبقَى…

وسَيبقى الشِعر المُتيّم يُغازل رُبوعَ الوَطن

يَكتبُ عَن تَضاريسهِ المُزخرفَة

بِتفاصيلِ السُهولِ والجُبالِ الشامخة

بِكرُومهَا وزيتونها المُخضرّ

بأشجارها وبألوان الربيع المُتفتّحة

بِرائِحة الأرضِ العَطرة بَعد الحَرث 132 more words

المتحف الفلسطيني

كيف لي؟

محمود موسى

كيف لي ألّا أرى وأنا أحلم؟

كيف لي أن أعبر وأنا أنظر؟

وكيف لي أن أتقدم والزمن يتقدم؟

كيف بمقدوري أن أتخيّل، وأنا أبحر في الواقع وأفكر؟ 100 more words

كتب وأدب

اغتراب

صفاء عوض الله

.يا عزيزي، لا تُصدّق من قال إنّ الابتعاد عن الوطن وحده اغتراب، ولا تُصدّق إن قالوا إنّك ستحتاج إلى وثيقة لاجئ

الاغتراب يا عزيزي أن تكون وحيدًا كياسمينةٍ تتّكئُ على كتف سياج، تنتظر غيمة ماطرة، أو نسمة صيف عابرة تسألها عن حالها وعن الفصول الغابرة، هو ارتجافٌ في الروح ونزوحٌ من الشعور إلى اللّاشعور؛ أنْ تكون، معًا، في الغياب والوجود لتسألَ نفسك ذات مرة: من أنا؟ 125 more words

The Palestinian Museum

البداية

أنت يا عزيزي مستقر وفي مأمن، لم يختبرك العالم من قبل ولم تختبره أنت أيضاً…
لم تدفعك الحياة للنوم في حديقة عامة أو في مقهى، لم تدفعك للهرب من رجال الأمن، أو للنظر في عيون صديقك الذي سوف يسابق الموت بعد قليل في البحر، لم تسقط يوماً في بقع الجوع الجافة،و لم ترى كيف يتحول الناس إلى برك من الماء الضحلة… 69 more words

خواطر

امي العزيزة

اشتقت للكلام معك كثيرا واشتقت أن أسمع منك اعذب القصص والحكايات والمواقف بأسلوبك الشيق الجميل، واشتقت أيضا أن أحكي لك ما بي وماذا أشعر وما حدث وكيف كان يومي. 1٬056 more words

خواطر