الوسوم » طفل

بات وداً وأصبح لداً

المقدمة

في زمن اجبرت المراءة العربية على العمل و ظلمت في حقوقها، نرى اشقاءنا الغرب قد تعلموا دروساً و طبقوها حتى أعطيت الام لديهم حقوقاً ، ارتقت بها. ونحن اليوم نرضى بواقع ، لا يأتي منه الى تجسيد الأفكار على منصات رقمية ، فلتتجسد وليأتي يوماً تنب هذه البذور الرقمية و يلتقط طفلاً ثمارها. كثيراً ما نسمع عن اشعار و أغاني العاشقين فيكف بحب الام او الطفل؟

الشرح

يحوم فوق راسي افكاراً نسجتها براءة طفلاً

ومنذ متى قد ظلم عصرنا طفلاً يشكو الفراق

ولعل الصياح و البكاء يجيد نفعاً في مجتمعاً يلزم أمه الفراق

من يدري كيف أصبحت قلوباً كصخري

انسان قد حل به شراسة لم توجد بعد في الحيوان

يقول الكلب ما اصدقك و أقول له ، فداءك للصدقي لا يعرف النفاق

كم أتمنى ان يعم صدق قلبك، قلوبهم حتى يزول طفلاً الفراق

افهمه و يفهمني ، نحن في وادي وهم لا ادري ولا دريت و ما أدراهم وهم يصبحون يوما والسنتهم تردّد قد ارتقينا

ومنذٌ متى ارتقى شعباً بظلم أمهم ؟

وكيف بهذا الطفل ينشئ و يشكوا ضيق الفراق

واليوم هو ظالماً و يعدو على طفلاً قد كان هو حين الفراق

نسيج مجتمعاً اليوم قد اكتمل ، ويحوم فوقه اثار الفراق

الخاتمة

هل ولدت من اجل سيميلاك ام حليب الام؟

هل ولدت من اجل ثدي الام ام المرضاعة؟

كيف لحرمونك من أمك في بداية حياتك؟

كيف ليقطعون هذه العلاقة؟

كيف يهدمون العلاقة قبل ان تتأسس؟

كيف وفِي رؤيتهم ان العائلة هي العنصر الأساسي من المجتمع؟

كيف اهتموا بهذا العنصر؟

ماذا فعوا؟ وليس ماذا قالوا و حسبوا انهم فعلوه؟

حسناً اكتفيت عن أسئلت الوالدين ، ماذا عن الرضيع اليس له حق او حقوق؟

من سيدافع عن حقوقه؟

من سوف يتكلم بالانابة عنه؟

الا يشعر بالنقص و الفراغ بسبب قطع الصله؟

وكم من الوقت تم قطعه؟ ان كانت ساعات العمل ٨ ساعات و ساعة الرضاعة ١،٥ فالنتيجة هي ٦،٥ ساعة ضرب ٥ ايّام ضرب أربعة أسابيع ضرب ١٠ أشهر = ١٣٠٠ ساعة او ٥٤ يوماً

انه لابشع شي في الحياة لان يحرمن الرضيع من امه و الام من الرضيع! ؟

يقول الجابري ” علم الله أني ما نتقدتك الا طمعاً ان تكون فوق انتقادي ”

#بلاش_خيوط

#اين_حقوق_الام

#اين_حقوق_الطفل

#عصر_العمل

#اجازة_الامومة

بلاش الخيوط

طفل

طفلي عنيد

أم تسأل:

طفلي عنيد و عنيف و لا أعرف كيف أتصرف معه فما هي الطرق الصحيحة للتعامل مع طفلي؟

يعاني الكثير من أولياء الأمور من مشاكل العناد أو العنف عند الأطفال

1. قبل أن نعرف كيف نتعامل مع الطفل العنيف و العنيد يجب أن نعرف سبب تصرف الطفل بهذه الطريقة؟ و الحقيقة ان الأسباب كثيرة منها: شعور الطفل بالاحباط أو عدم اعطائه مساحة لفرض شخصيته أو أن يكن الطفل مغتاض و لا يملك الحصيلة اللغوية الكافية ليخبرنا بما يشعر به.

2. بعض الأحيان الطفل يكون يحب اللعب العنيف فمثلاً يلعب ألعاب عنيفة مثل تقمص شخصية سوبرمان أو مصارع الخ ولكن هذا الأمر لا يعني ان الطفل عنيف و هو مجرد تفضيل للعب العنيف و مهم ان نفرق بين الأثنين.

3. بعض التصرف العدواني يكون نتيجة عدم نضج الطفل وباستطاعتنا التغلب على هذا الأمر بأساليب التربية الصحيحة من خلال اللعب و الحوار المناسب للطفل

4. بعض الأحيان يلجأ الطفل للعنف بسبب الجوع أوالتعب أو لحاجته للنوم أوأن يكون مستثار حسياً بسبب الصوت العالي أو المؤثرات البصرية (بالذات في بعض المدارس)

5. اذا ضرب طفلك طفل آخر لا تضربيه! هذا التصرف يعلمه ان الضرب اُسلوب للتواصل و بديل للحوار و استخدام الكلمات

6. اذا ضرب طفلك طفل آخر تدخلي فوراً بالاستجابة للطفل الذي تم ضربه .. ممكن الطفل يستخدم الضرب كوسيلة لجذب الانتباه لنفسه فإذا استجبت له بدل الطفل المضروب أكون أعطيته انتباهي حتى و ان كان انتباهي عليه بطريق العصبية و لكن هذا يعني الطفل نجح بجذب انتباهي و النتيجة ستكون عكسية للأم لأن الطفل سيبدأ يربط لفت انتباه الأم أو المدرسة بضرب الأطفال

7. الطفل يتعلم من تصرفاتنا لذلك فعندما تكونين مستاءة أو محبطة بيني لطفلك تلك المشاعربطريقة متزنة مثلاً: “وييي مو لاقية البلوزة اللي أبي ألبسها اليوم .. ضاق خلقي .. كنت حابة ألبسها .. لازم أفكر بشي ثاني ألبسه”

8. كوني دائماً على مبدأ ثابت عند التصرف مع طفلك و لا تكن قوانينك عشوائية أو أن تكن لديك قوانين للبيت و قوانين أخرى للخروج لأن ذلك يربك الطفل و يحيره… كوني دائماً واضحه مع الطفل.

9. عزِّز الشعور بالمسئولية عند الطفل، مثال: طفلك أتلف لعبة كان يلعب فيها طفل آخر فمسئوليته ان يصلحها بالاضافة الى تشجيع الطفل على الاعتذار و مراعاة مشاعر الآخرين

10. قنِّن وقت استخدام طفلك للأجهزة الالكترونية مثل الآيباد أو الأكس بوكس و الپلاي ستيشن

11. امتدح طفلك على التصرفات الصحيحة و بذلك تعزز عنده الإحساس بأن التصرف الصحيح هو أحسن وسيلة لجذب انتباهك

12. تذكر أن الكمال شيء غير موجود و لا وجود لأي شخص كامل في عصرنا الحالي فابتعد عن محاولة الوصول للكمال و استمتع بطفلك قدر المستطاع و بأسرتك الجميلة

هل فلسفة المستشفى مع الازواج و الزوجات؟

 .الف مبروك!! تتربى في عزك

 

عند وصلولك لمستشفى و تسجيل زوجتك للولادة ، قد تتسغرب ولا تفهم لماذا أمنع من مرافقة زوجتي الى غرفة الولادة؟ في شي غلط فيني ؟ الست انسان عاقل ؟ اليس هذا تعدي على حقوقي؟ أو ان لا حقوق لدي هنا؟  ماذا  استطيع ان افعل؟ انني طبعا لا اريد ان اثير المشاكل ، فالاهمية الان هي الصحة النفسية لزوجتي فيجب علي ان اسيطر على عصابي؟

حسنا امها اتت و تستطيع ان تدخل !

الحمدلله تطمنيت عليها ولا كن لماذا يريدني الدكتور ان اوقع على عملية و دواء لزوجتي وانا لا اعلم ماذا يحصل في الداخل ؟ ما هذا المجتمع أو المستشفى الذي يعطي الرجل صلاحيات في الكثير من جوانب حياة الرجل ويتوقع منه اتخاذ القرارات من دون معلومات ؟؟؟   ماذا عن سلامة الزوجة ؟ ماذ عن سلامة الجنين؟ لماذا وضعوك في هذه المتاهة! اذهب الان وجلس في غرفة الانتظار و انتظر حتى نعلمك بوصول الجنين! أو ارجع للبيت لان الامر سيستغرق بعض الوقت…  عفواً هل لديكم توصيل للمنزل !

وانت تنتظر

 لا يوجد الا انت المهتم في هذا الموضوع و جميع الحضور على جولاتهم يتابعون مبارات كاس العالم  – الارجنتين و كرواتيا ؟ او شي من ذلك . . كم هم مستمتعون ؟؟ شاهد المبارة معهم ؟ استمتع قليلا… لم يحدث ذلك..

ماهي فوائد هذه السياسة؟

هل الرجل خطر على زوجتة ؟ هل حدثت مشاكل في السابق ؟ طبعا لاتجد اي اجوبة منهم فقط بان هذه هي سياسة المستشفى و نحن موظفون هنا نتبع الاوامر ؟؟  حاول ان تتقصى تاريخ انشاء هذه السياسة واخبرني لانني حتى الان لم أجدها…

قد يقول البعض

لا تتبعوا الافلام و الثقافات  الغربية لان لاجدوى منها! شكرا يا اخي و يا اختي نعم هناك الامور التي لاجدوى منها… يقول أخر ان المجتمع ذكور  ولاكن اليست هذه حياتك و انت حر ان تتخذ قرارات المناسبة لحياتك و عائلتك… اليس هذا قرار يجب على المراءة ان   تتخذه؟  لماذا لم تسأل ؟ أيها الرجل أنت لست ممنوع هنا فقط ، فعندما تحتاج ان يراجع  طفلك الدكتور أنت غير مرحب به ايضاً، نعم انت الاب ولاكن لا نعترف بوجودك …

 

 

استمع لبعض المسيقى الكلاسيكية قد ترتاح لبعض الوقت

علم الاجتماع

في مواجهة الموت

حَدِّق في الشمس، عندما تُقفل جميع سبُل الحياة أمامك

وانتظر،

فمن خُيُوطها سَيَتدفقُ نُورٌ إلى عينيكَ الصغيرتين

وسيتصدى للموت الزاحف من وراء التلال

.. سيتصدى للضيم المُمتد وراء سُنّة هذه الحياة الخائبة

ووراء حقدها العبثي…

انتظر، … ولا تنهزم…

فالانهزام موتٌ يومي … ومُواجهة القدر والسخرية منه، قمة الشجاعة الإنسانية!

New

Yousef Breakfast Style.. نظام فطور يوسف

أهلين مرة ثانية ..

إن شاء الله تكونوا طيبين ..

الأمومة نعمة من نعم الله ومسئولية بعد .. فلازم نحافظ عليها لأنه محاسبين عليها..

والله يبارك لكل أم ويرزق لكل من تتمنى ..

Photo