الوسوم » فنون

وفاة أبو الزومبي

قال شريك جورج روميرو مبتكر أفلام الزومبي إنه توفي بسبب إصابته بسرطان الرئة في مستشفى بتورنتو يوم الأحد عن 77 عاما.
وكتب روميرو وأخرج فيلم (نايت أوف ذا ليفينج ديد) في 1968 والذي يروي قصة عودة الموتى إلى الحياة وأكلهم لحوم الأحياء بالإضافة إلى خمسة أجزاء منها (دون أوف ذا ديد) الذي تصدر إيرادات السينما في 1978.
وبالإضافة إلى رعب الزومبي الذين يأكلون لحوم الأحياء فإن سلسلة أفلام (ديد) تمحورت حول موضوع الأشخاص الذين يعيشون في رعب أثناء خضوعهم للحصار حيث يتحول كل منهم ضد الآخر بدلا من الاتحاد في مواجهة عدوهم المشترك. وقال روميرو لنيويورك تايمز في 2016 إن الكثير والكثير من الأشخاص شاهدوا فيلمه ونتيجة ذلك “ظل الفيلم حيا”.
ويذكر موقع (آي.إم.دي.بي دوت كوم) لقاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت أن فيلم (نايت أوف ذا ليفينج ديد) الذي تكلف إنتاجه قرابة 114 ألف دولار حصد إيرادات في جميع أنحاء العالم حوالي 30 مليون دولار.
ويقول الموقع إن فيلم (دون أوف ذا ديد) حقق إيرادات بلغت 55 مليون دولار في جميع أنحاء العالم

فنون

مهرجان زحلة ينحدر من كاريراس الى .. راغب علامة

اختارت لجنة مهرجانات زحلة المغني الأوبرالي الاسباني التينور خوسيه كاريراس في افتتاح فعالياتها. هذا مفهوم وعمل يقدر للجنة ان يشارك في مهرجان لبناني. لكن، وبدل ان يكون ختامها مسك، اذ باللجنة تكشف ان المؤدي راغب علامة (بمشاركة المطربة الدلوعة نانسي عجرم) سيحيي حفلة اليوم ١٦( يوليو/ تموز).
عجيبة.. تهبط اللجنة في اعمالها من الثريا الى الثرى.

فنون

كاريراس ينهي حياته الفنية في لبنان

قال المغني الأوبرالي الاسباني التينور خوسيه كاريراس إن جولته الفنية الحالية التي يتوقف خلالها في لبنان ستكون هي الأخيرة بمشواره الذي امتد نحو نصف قرن.
وقال كاريراس لرويترز من مدينة زحلة بشرق البلاد إن حفلته في المدينة الليلة ضمن مهرجانات زحلة الدولية ستكون آخر حفلاته الأوبرالية وسيخلد من بعدها إلى الراحة التامة.
لكن وفي مؤتمر صحفي عقده في استراحة الحفل عاد كاريراس وأوضح انه يقوم بجولته الأخيرة حول العالم ولن يغني في أي مكان مر به سابقا. وقال إن هذه الجولة قد تستمر على أبعد تقدير لسنتين لكن عددا ممن يرافقونه أكدوا انه لن يعود إلى المسرح.
ويعد خوسيه كاريراس أحد أبرز المغنين الأوبراليين التينور وهو مغن إسباني ولد في الخامس من ديسمبر كانون الأول 1946 في برشلونة.
بدأ كاريراس حياته بدراسة الكيمياء لكنه غير دراسته إلى الغناء بعد فترة وجيزة.
وقبل أن يعتلي مسرح فوروم إلياس سكاف في زحلة أكد كاريراس أنه أنهى مهامه على المسارح وقال ردا على أسئلة رويترز إن مشواره ينتهي هنا وأضاف متسائلاً “هل تعتقدون أنني ما زلت شاباً؟”.
وعانى كاريراس في الثمانينات من مرض اللوكيميا إلا أنه تم إجراء عملية زرع نخاع شوكي أنقذت حياته. أسس بعد ذلك مؤسسة للعناية بمرضى اللوكيميا ونشر الوعي به. ويقيم كاريراس سنويا أمسية في لايبزيج في ألمانيا من أجل دعم المؤسسة وفتح خطوط تبرع لها. وتعتبر تلك الأمسية الغنائية من أنجح البرامج الحية من حيث عدد المشاهدين في ألمانيا.
وأبدى كايراس إعجابه بلبنان ومدينة بيروت والمناطق الحافلة بالمهرجانات الفنية وقال “أحب بلدكم فأنا من منطقة المتوسط.. ولدت في برشلونة وهواؤكم يشبه هواءنا.. أحب فنكم وناسكم وحتى مطبخكم. أنتم شعب خلق للفن والإبداع وتستطيعون أن تخرجوا من الألم والحرب لتعودوا بسرعة إلى المسرح”.

فنون

من هم "كبار لبنان" الذين ساعدوا "أصالة"؟

يتصرف البعض في هذه الدنيا كأن الله خلقهم ولم يخلق غيرهم . “اصالة” مغنية كسائر المغنين. اعتقلت في مطار بيروت وفي حوزتها مخدرات من اقوى الانواع هي “الكوكايين”. انكرت بداية علاقتها بها ، ثم تبين بعد تقرير المختبر انها تتعاطى ذلك المخدر.
وبدلاً من ان تعتذر “اصالة” ،بشجاعة التائبين، من جمهورها وتعترف بخطئها، وتشكر بيروت و”كبارها” الذين ساعدوها وعملوا على الافراج عنها، اذ بها تصر على الظهور بمظهر المعتدى عليه، وتتهم بيروت بالظلم.
اليكم النص الحرفي لما ورد على لسان “أصالة” في صفحتها الرسمية على “انستغرام”:
“.. على قدّ ماكانت الساعات الطويلة الماضيه قاسيه وصعبه … على قدّ ما فرحت بالمحبّه وبالإهتمام وبالثقه اللي غمرتوني فيها… ماتعوّدت بحياتي فسّر أو وضّح أو كون بمطرح المتّهم… مو بس لثقتي بنفسي بل لأنّي ومن عمري ست سنين وأصغر وأنا بين الناس وكتار كتير اللي اهتمّوا فيني ، وكتار كتير اللي أضافولي وعلّموني … ولاأبالغ لو قلت إنّي بحسّ بمسؤولية التعبير حتّى فيما له بالغ الأثر على أماني وأمان عائلتي ، لأنّي ضمير هالناس اللي مابيقدر صوتهم يوصل … طبعاً مرّات بندم وبقول ( شو كان بدّي بهالتعب) بس الأكيد إنّي خلقت لكون متل ماأنا… بيروت حبيبتي وتوأمي والناس اللي فيها بتساعدني وبتحبني أكتر بكتير من غيرهم … أنا بحسّ حالي خلقت فيها وبعشق كلّ ذرّه من ترابها … ومارح أزعل منها كتير لأنّه مالها ذنب… شكراً لكلّ اللي ساندوني وساعدوني من كبار هالدوله اللي بيتعذبوا أكتر منّي ليضلّوا كبار. وصلت اليوم بيتي تعبانه شوي ومصدومه شوي ومقهوره شوي ، بس كمان عندي أمل بالضمير وخصوصاً لمّا قريت بعض الرسائل لمن لاتربطني بهم مودّه ومع ذلك نفوا عنّي ماأُشيع ، والحقيقه هالشي فرّحني متل مافرحت بالكم الهائل من المحبّه والإهتمام اللي خفّف عنّي شعور الظلم اللي مارح أتعوّد عليه ، مافي شي إسمه صحافه صفرا بس فيه ناس صفرا بيشتغلوا صحافه ، وكلامهم أنتوا ردّيتوا عليه ، وما لحق يجرحني ، وسؤالي إلهم : ليش لازم كون مُتّهمه وملوّثه ليكتب قلمكم عنّي؟ ممنوع كون حرّه؟ ممنوع طالب بالعدل؟ ممنوع كون بشر متل البشر اللي خلقهم الله ليكونوا جنب بعض ؟ أملي ببكره أحلى ، كبير ، وأملي حتّى بالضمير اللي مات يصحى كمان مازال موجود . وأنا كتبت لطمّنكم ، إنّي قدوه ووفيّه لثقتكم ومعكم عم بستنّى العدل يسود ، ومعكم عم كافح لنكون أحرار ، ورح أرجع بيروت لما بتشتقلي ، وتحميني قبل ماتظلمني … ” ! !
والسؤال: ترى، من هم “كبار لبنان” الذي لم تنفك “اصالة” عن شكرهم لمساعدتهم لها؟
الصورة: اصالة في الطائرة مع زوجها، بعد اطلاقها، تصور نفسها “سلفي.

فنون

ماذا قالت هيفاء وهبي عن موضوع اصالة؟

بعد اطلاق المغنية – المؤدية اصالة نصري اثر احتجازها في مطار بيروت بسبب ضبط كمية من الكوكايين في احدى حقائبها، علقت هيفاء وهبي من خلال تغريدة لها على حسابها الرسمي على “تويتر”، على الحادثة بقولها: “والله لو كنت بعرف ان تهريب الكوكايين ع المطار مالوش عقاب،  كنا غيّرنا نهاية المسلسل (الحربايه)  وعملنالو نهاية كوميدية”.

غير مصنف

يللي ع شكلو شكشكلو

ذكرت احدى المجلات الفنية ان المغنية – المؤدية أصالة نصري تلقت الدعم القوي من “زملائها” المصريين الفنانين في أزمتها الأخيرة في بيروت على إثر اعتقالها بعد اكتشاف كمية من المخدرات (الكوكايين) مخبأة ضمن حقائبها. وقالت اصالة ان هذا الدعم “منحها قوة لمتابعة مشوارها في ما هي فيه وعليه”!
حول الموضوع، سمعت احدى الفنانات تقول لاحدى زميلاتها: ليش عاملين منها قصة.. يللي ع شكلو شكشكلو”!

غير مصنف

المرأة بين الجسد والخط

الخط العربي يسافر عبر أجساد النساء ووجوههنّ ضمن أروقة ومحطّات مزخرفة تصوّر من خلالها الفنّانة “لالا السيّدي” منظور المجتمع والنمطيّة الّتي تطال المرأة من نواحي عدّة في معرض تحت عنوان: في طور التنفيذ.

تعتمد الفنّانة المغربيّة الأصل على الحروف العربيّة لتزيّن أجساد النساء مستخدمة الحنّاء بقصد إبراز الأضداد المدموجة في عملها.: قوّة الخط العربي، والّذي لطالما امتزج بالذكوريّة حيث أنّهم قلّة النساء اللواتي عُرفن بكونهنّ خطّاطات، والجانب الآخر أو بالأحرى الضد لهذه الفكرة هو استخدام الحنّاء والّتي ارتبطت عبر العصور بالأنوثة وتزيين جسد المرأة. تركّز الصور الفوتوجرافيّة على إبراز الموروثات الإجتماعيّة والمعتقدات الراسخة في اللاوعي لدى كل فرد. تتقصّد “لالا” إبراز عشقها لجذورها العربيّة والمغربيّة بوجه التحديد فهي تختار الأحرف العربيّة كخلفيّة لصورها أوغشاء للمشهد إضافة إلى استخدام الحنّاء لخط الحروف وتغطية كافّة العمل بها. تتميّز الأعمال بضخامتها وكونها معروضة بإحدى أضخم صالات العرض تتيح المساحة الضخمة للزائر الإحساس بوهرة وطاقة كل عمل  على حدى.لا تفوّتوا هذه الأعمال الجميلة المعروضة في ليلى هيلير جاليري في حي السركال الفنّي. يستمر المعرض لغاية 15 أغسطس.

   

Creative