الوسوم » مقالات عامة

أيتام المعتزلة (1)

منذ ليلتين تقريبا التقيت بمسكين من مساكين العلمانية.
في الحقيقة كانت اللقاءات بيننا قبل ذلك يسودها نوع من الصمت فلا أنا اناقشه في شيء ولا هو يناقش ويكتفي هو وانا بمرحب واهلا حتى وقعت الواقعة منذ ليلتين.
كان الحديث في بدايته عن مدى اعجابه بمشتغلة فرنسية بالفلسفة ويبدوا من حديثه اجادته الفرنسية ومكث يردد على مسامعي وصديق لي عبارات من فلسفتها ومقالاتها التي يدل سرده اطلاعه الوثيق على ما تكتبه .
غير اني لاحظت من خلال عرضه لكلامها تبنيها لمذهب الطبائعيين القائل بأن الطبيعة أصل كل شيء وأنه لا رب ولا إله. وقلت له يبدوا أنها طبائعية وملحدة.
هنا انبرى للدفاع عن الفلسفات الغربية وانها انتجت لنا هذا المحمول المتطور الذي احمله والكومبيوتر الذي استخدمه وقدمت للعلم ما قدمت وان علينا ان نتطور كما تطوروا وان نقبل ما قبلوا اذ انه من الانفصام في الشخصية ان نقبل هذا منهم ونرفض ذلك ولا يوجد عاقل في الدنيا يقول ان أختار التقدم ولا أختار اسبابه.
أجبته بأن الأخذ بأسباب التقدم الغربي في العلوم التجريبية شيء والاخذ بنظرة الغرب للكون والحياة والانسان شيء آخر، إذا ما علاقة الفلسفة الفكرية والنظر للكون والحياة بمنجزات العصر الحديث؟، هل لي أن أقبل ما قاله الغربيون عن تطور الاجناس وتفاوت البشر في درجات بشريتهم لأكون متطورا؟ إن التفكير بهذه الطريقة أسفر عن قيام النازية وعن العنصرية البغيضة التي ملأت وتملأ الكون إلى الآن.
قال لي ولكن التطور يفرض علينا ان نقبل بفكرهم والا فكيف نتطور؟
قلت كما تطوروا هم ، فالغربيون أخذوا عن المسلمين تقدمهم العلمي في مجال الرياضيات بفروعها والفلك والهندسة والميكانيكا (علم الحيل) أخذوا كل ذلك ولم يأخذوا الدين اعتزازا منهم بمسيحيتهم وهويتهم الثقافية، فلماذا حين نريد التقدم نقلد الغرب اولا فيما انسلخ منه ولا نفكر في منجزاته العلمية  فننسلخ اول ما ننسلخ من الدين ثم ننسى التقدم العلمي والتكنولوجي؟
أجاب ان رجال الدين حاربوا منجزات العلم الحديث وحكموا عقولهم الضعيفة في الاراء العلمية المتطورة.
اجبته بأن الكنيسة لا رجال الدين فلم يحدث لعالم مسلم ان حاكمته محكمة تفتيش ثم حظرت آراءه.
أجابني بأن الغزالي كفر ابن سينا، والفلاسفة وانه كتب في تهافت الفلاسفة ذلك .
كان الجواب ان الغزالي لما كفر ابن سينا لم يفتي بحرق كتبه ولا بمحاكمته وقتله بل بالعكس رد على أفكاره والرد على الفكر امر طبيعي لان الفكر ناتج بشري لا الهي وطبيعي ان ترد علينا ونرد عليك.
ثم ان ابن سينا رغم تكفير الغزالي له لم يهدم كافة آراءه بل وافقه في المنطق وكتب ابن سينا موجودة وآراؤه محكية .
قال إن اقوال ابن سينا محكية ليلعن ويسب قلت ابدا بل للاعتبار والاستشهاد.
هنا اتجه لخيط ان لم تحرق كتب عالم لاسباب دينية بل لاسباب سياسية لينعي  المعتزلة وكتب المعتزلة الذين أحرقت كتبهم ودخل في اسطوانة الاعتزال.
اجبته بأن كتب المعتزلة موجودة وكتبهم منشورة ومعتبرة ويحكيها اهل السنة في الخلاف الاصولي الفقهي والعقدي.
الرجل لم يصدق وبدا عليه اندهاش عجيب كأني أحكي له عن العنقاء .
زدته اني قرأت يوما تنزيه القرآن عن المطاعن للقاضي عبد الجبار الهمداني وهو مطبوع موجود متوفر وتثبيت دلائل النبوة له أيضا وهو موجود واني قرأت في الكشاف واني قرأت طبقات المعتزلة للحاكم الجشمي.
وزدته وقد اتسعت عيناه كالسمكة أن كتب الزمخشري والجاحظ موجودة وكتب القاضي عبد الجبار الهمداني موجودة وان الزيدية والامامية معتزلة في الاصول وكتبهم موجودة.
الرجل هاج وماج وكأني قلت هجرا من القول فإن المسلمات العقلية عند العلماني ان المعتزلة اصحاب الفكر المستنير ظلموا وحوربوا من أعداء الفكر الظلامي وان كتبهم احرقت.
الحقيقة ان هذا ليس بالنقاش المحتدم ولا هو بالجاد ولا هو بالعويص لكن ببساطة يمكن القول أن من لقيتهم إلى الآن من العلمانيين مساكين لا يعرفون في تراث الاسلام شيئا يرددون أقوالا لا يعرفون أصلها ولا مصدرها وترسخت في أذهانهم صور عن اضهاد مزعوم للعلم.
القضية الثانية انهم مفكرين انه المعتزلة كانوا علمانيين وهذه لاحظتها في كل من لقيتهم منهم لدرجة اني حين أقول لبعضهم ان احد أعظم المدونات الاصولية المطبوعة هو المعتمد لأبي الحسين البصري يندهش ولا يجد ما يقول.
الشاهد يا سادة ان مجتمع مايسمى بالمثقفين المصري من خلال ما قرأته لهم ولقيته معهم عبارة عن تصورات لا أساس لها وانهم في المجمل مجموعة مساكين لا يدرون فيم يحكون.
دمتم بخير

البدعة

Yelo wins battle with City of Stirling

{“contentType”:”NEWS_STORY”,”id”:{“value”:”96e818141321a3913817018489e44af5″,”link”:”http:\/\/cdn.newsapi.com.au\/content\/v2\/96e818141321a3913817018489e44af5″},”originId”:”PerthNow-2021169″,”origin”:”WORDPRESS”,”channel”:”NONE”,”title”:”Yelo wins battle with City of Stirling”,”altTitle”:””,”subtitle”:”Yelo cafe wins battle with City of Stirling over ‘planning breach'”,”description”:”

THE owner of popular beachside cafe Yelo has won his battle with the City of Stirling who accused him of breaching planning rules by accommodating his throng of customers.“,”link”:”http:\/\/cdn.newsapi.com.au\/link\/96e818141321a3913817018489e44af5″,”paidStatus”:”NON_PREMIUM”,”originalSource”:”PerthNow”,”creditedSource”:”PerthNow”,”version”:”PUBLISHED”,”dateUpdated”:”2017-05-22T08:20:43.000Z”,”dateLive”:”2017-05-22T03:15:02.000Z”,”customDate”:”2017-05-22T03:15:02.000Z”,”dateCreated”:”2017-05-22T03:24:31.000Z”,”status”:”ACTIVE”,”thumbnailImage”:{“contentType”:”IMAGE”,”id”:{“value”:”7682eb7b0de1778421743bcde1efd3b9″,”link”:”http:\/\/cdn.newsapi.com.au\/image\/v1\/7682eb7b0de1778421743bcde1efd3b9″},”originId”:”PerthNow-2021319-spp_thumbnail”,”origin”:”WORDPRESS”,”title”:”Yelo Cafe is being prosecuted for allegedly breaching it’s planning conditions. 2٬184 more words

PN WA News And Galleries