الوسوم » مقالات

الإجرام السعودي مجدداً: 4 إعدامات باعترافات منتزعة بالتعذيب!

يوسف المشيخص ومهدي الصايغ وزاهر البصري، وأمجد آل امعيبد، أربع ناشطين من القطيف، الواقعة شرقي السعودية، أعلنت الداخلية السعودية عن تنفيذ أحكام إعدام بحقهم يوم أمس الثلاثاء. وخلفية الأحكام التي تطال أبناء المنطقة الشرقية هي نفسها، تتعلق بحرية التعبير عن الرأي بسبب المشاركة في تظاهرات متقطعة شهدتها القطيف بين عامي 2011 – 2013.

لم يخرج أهالي القطيف في تظاهراتهم تلك للمطالبة بإسقاط النظام، كانت المطالبات تركز على إطلاق سراح معتقلين وتنفيذ إصلاحات وتندد بالتدخل العسكري السعودي في البحرين، التي تتصل عوائلها بعوائل المنطقة الشرقية في السعودية.

مساء أمس الثلاثاء، خرج إعلان وزارة الداخلية السعودية للإعلان عن تنفيذ الإعدام بحقّ القطيفيين الأربعة. وبدم بارد، تناول البيان الخبر، مفتتحاً الإعلان عن الجريمة بسلسلة آيات قرآنية ومرويات، حاول توظيفها لإظهار مشروعية ما ارتكبه من جريمة.

حرمة الدم
واللافت أن الداخلية افتتحت بيانها بعدد من الآيات والمرويات التي تؤكد على حرمة سفك الدم:

“كتبنا على بني إسرائيل أنه من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا”، وتوعد – سبحانه – بأشد العذاب كل من يتجرأ على قتل مؤمناً متعمداً، حيث قال تعالى: “ومن يقتل مؤمناً متعمداً فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذابا عظيما”؛ كما قال النبي المصطفى – صلى الله عليه وسلم – في تعظيم دم المسلم : “لزوال الدنيا أهون على الله من قتل رجل مسلم” .

ووظّف بيان الداخلية النصوص الدينية في إطار عمليته المستمرة لتشويه صورة الشهداء وصورة منطقة القطيف ككل، التي لا ينفك الإعلام السعودي عن تصويرها على أنها منطقة خارجة عن القانون، مبرراً بذلك كل عمليات القتل والتشريد والهدم الممارسة من السلطة. وبلحاظ الآيات التي تتحدث عن القصاص من القاتل، كان لافتاً أيضاً أن التهم الموجهة للشبان الأربعة لم تنطوي على أي جريمة قتل!

إلا أن سردية الداخلية السعودية أرادت تلبيس الشهداء الأربعة تهماً تبرر سفك دمهم، وتؤدي غرضاً آخر يتمثل في ترهيب كل من يفكر في توجيه انتقاد أو تعبير عن رأي داخل المملكة، وبلا شك أنها في سياق انتقامي من منطقة لم يفلح النظام الرسمي في ترويضها على الطاعة المطلقة للديكتاتورية الحاكمة.

ووصف البيان الرسمي الشهداء بأنّهم: “فئات مجرمة ظلت طريق الحق، واستبدلت به الأهواء، واتبعت خطوات الشيطان، وأقدمت بأفعالها الإرهابية المختلفة، على استباحة الدماء‏ المعصومة، وانتهاك الحرمات المعلومة من الدين بالضرورة؛ مستهدفة زعزعة الأمن، وزرع الفتن والقلاقل ، وكان من ذلك ما أقدم عليه المعتدين”.

ولكن من هم الشهداء الأربعة؟
1.    أمجد آل امعيبد: من سكان جزيرة تاروت، طالب في الكلية التقنية بالقطيف، جرى اعتقاله بعد نصب كمين استخباراتي، على خلفية تواجده النشط في الفعاليات التي تشهدها منطقته ومشاركته في التظاهرات السلمية التي كانت خرجت في القطيف.
اتهمته الداخلية السعودية “بالخروج على ولي الأمر وزعزعة الأمن وإثارة الفتنة ‏بالانضمام لمجموعة تخطط لإطلاق النار على مركز شرطة تاروت، وتدربه معهم على الرماية بسلاح رشاش ومسدس عدة مرات، وتفجير اسطوانة غاز قرب المركز… والمشاركة في تجمعات الشغب بالقطيف عدة مرات”.
إلا أن ذوي آل امعيبد قالوا إن التوقيع على الاتهامات انتزع من ابنهم تحت التعذيب الذي تعرض له أثناء الاعتقال. ونقل ذووه أنهم، خلال زيارتهم له، لاحظوا ضعف جسده وعلامات التعذيب واللسع بالكهرباء على يديه، وعدم استقامة رجليه.
والجدير ذكره أن التهم التي أعدم آل امعيبد بموجبها، “ارتكبها” –بحسب الرواية الرسمية- يوم كان قاصراً!
2.    يوسف المشيخص: من سكان العوامية، اعتقل في شباط/فبراير 2014 أثناء مروره على احدى نقاط التفتيش بدون مذكرة رسمية ولم تتضح أسباب اعتقاله. وجّهت له المحكمة السعودية 255 تهمة نصفها حدثت أثناء اعتقاله وعلى خلفيتها جرى إعدامه.
وذكر بيان الداخلية أن تهم المشيخص تتمثل “بالخروج المسلح على ولي الأمر وزعزعة الأمن وإثارة الفتنة من خلال انضمامه لمجموعة إرهابية، وإطلاق النار معهم على مقر شرطة العوامية مرتين.. وإطلاقه النار على إحدى الدوريات الأمنية ، وعلى رجال الأمن أثناء مداهمة منزل أحد المطلوبين أمنياً وتقديمه الدعم الطبي لمطلوب آخر عند إصابته من قبل رجال الأمن ، وتواصله مع أفراد مجموعته للإبلاغ عند انتقال رجال الأمن لأداء مهامهم ، ومشاركته في التجمعات المثيرة للشغب ، وتستره على أفراد مجموعته من المطلوبين أمنياً، وعلى ما يردهم من دعم مالي وعلى عدد من الأشخاص الذين يهرّبون الخمور إلى المملكة ويتاجرون فيها.”
رفضت عائلة المشيخص ما وُجه له من اتهامات، وتحدثت عن تعذيب تعرض له، وعن عزله في زنزازنة انفرادية لأشهر بعد اعتقاله. أكثر من ذلك، قالت العائلة إن محاكمة المشيخص بدأت دون إخبار وكيله أو معرفة العائلة.

3.    مهدي الصايغ: وهو من أبناء تاروت، اتهمته وزارة الداخلية السعودية”بالسعي لزعزعة الأمن واستهداف رجاله وإطلاق النار عليهم أثناء أداء عملهم وإلقائه قنابل المولوتوف عدة مرات على رجال الأمن وعلى محكمة القطيف ، والمشاركة في التجمع أمامها… ومشاركته في مسيرات الشغب” وحيازته أسلحة.
عضو المنظمة الأوروبية السعودية لحقوق الإنسان علي السعيد قال إنّ الصايغ كما الثلاثة الآخرين لم تتوفر لهم محاكمة عادلة وعلنية، تُمكّنهم من الدفاع عن أنفسهم أمام سيل التهم “الفضفاضة” التي وُجهت لهم.
4.    زاهر البصري: أحد أبناء تاروت أيضاً،‬ اعتقل في 20 حزيران/ يونيو 2013، خلال إدخاله إلى غرفة العمليات لإجراء عملية جراحية في رجله. مُنع لاحقاً من العلاج، وبقي 14 يوما في زنزانة إنفرادية تعرض خلالها للتعذيب والضرب، بما فيه الضرب على رجله المصابة، بهدف إنتزاع إعترافات منه. وبقي عاماً كاملاً محروماً من التواصل مع عائلته.

اتهمته السلطة “بالخروج المسلح على ولي الأمر، وإطلاق النار من سلاح رشاش عدة مرات وفِي أوقات مختلفة على مركز شرطة تاروت ، وعلى الدوريات الأمنية عدة مرات… والمشاركة أكثر من مرة في تجمعات مثيري الشغب في محافظة القطيف ، وحرق الإطارات في الطرق العامة…”

تقول عائلة البصري إن الاعترافات التي حوكم بمقتضاها انتزعت تحت التعذيب، وتنقل أنّه أثناء محاكمته طالب زاهر البصري بإصدار تقرير طبي ليؤكد أن الإعترافات التي أدلى بها انتزعت تحت التعذيب، إلا أن القاضي رفض الطلب.

وفور إعلان خبر تنفيذ أحكام الاعدام استنكرت المنظمة الأوروبية السعودية لحقوق الإنسان ما جرى، وذكّرت بأنّ إعلان الملك السعودي في 17 حزيران/يونيو 2017 عن تعديل إسم هيئة التحقيق والادعاء العام إلى النيابة العامة، تضمن اعترافاً رسمياً منه عدم وجود إستقلال تام في عمل النيابة العامة سابقا، حيث أفصح أن من أهداف التعديل منح النيابة “الاستقلال التام في مزاولة مهاما”، رغم ذلك تم تنفيذ أحكام الإعدام في “المتهمين الأربعة”، وفق تهم الإدعاء العام السابق، غير المستقل، تماماً كما يُفهم من أمر الملك!

إسراء الفاس

كل نفسِ ذائقة الموت

توفيّت الى رحمة الله تعالى .. صباح أمس الثلاثاء أختى وشقيقتنا الكبرى
نادية أحمد علي
وكيلة الحسابات ( سابقاً ) بديوان عام وزارة المالية
نسألكم قراءة فاتحة الكتاب .. والدعاء لها
أن يتغمَّدها الله عزوجل برحمته وغفرانه ويسكنها فسيح جناته
اللهم آمين
شكراً لكل من واسانا بالعزاء سواءاً بالحضور أو هاتفياً
ولا أراكم الله مكروهاً فى عزيزٍ لديكم .

 

متابعة على اعمل نظافة شاطئ العريش وتعقيب من مواطن

بالفيديو ( 2 ) : عين الحقيقة على الأحداث …. كابلات الكهرباء المكشوفة واعمال النظافة الروتينية لشاطئ العريش واللوادر الصغيرة التى تختفى عن العيون واراء المواطنين

كيف تزيد دافعية الإنجاز لأبنائك؟! بقلم: د. مي خفاجة

 

لكي تزيد دافعية الانجاز في المذاكرة لأبناءك أو تلاميذك ، يجب علي القائم برعاية الطفل بزيادة الاستثارة وحث الدافعية عند أبنائهم لزيادة نشاطتهم العلمية وتخفيف حدة القلق أو الخوف الزائد عندهم من العملية التعليمية ، لذا فعلينا تخفيض حدة القلق أو الخوف الزائد عند الطلاب من خلال اتباع الآتي

الساعات الأخيرة للمهلة الخليجية: قطر ترفض "الانصياع"

قبل ساعات من انتهاء المهلة الخليجية مساء اليوم الأحد، لاتزال إمارة قطر ترفض ضمنياً مطالب كل من السعودية والإمارات والبحرين لاعادة العلاقات.

وتشمل المطالب التي قُدمت رسمياً إلى الدوحة في 22 حزيران/يونيوالماضي: إغلاق قناة “الجزيرة” وخفض العلاقات مع طهران، إضافة إلى إغلاق قاعدة تركية في الأراضي القطرية.

ومع انتهاء المهلة الممنوحة للدوحة للرد على المطالب، تتجه الأنظار إلى الرياض وأبوظبي والمنامة التي فشلت إلى هذه الساعة في إخضاع قطر أو جرها إلى “الانصياع”، وهو التعبير الذي سبق وأن عنونته “عكاظ” السعودية بالخط العريض مع بدايات الأزمة معتبرة أن”لا أقل من الإنصياع”.

قطر: المطالب أُعدت لترفض
في مؤتمر صحافي في روما عُقد يوم أمس السبت، قال وزير خارجية قطر محمد بن عبد الرحمن آل ثاني: “دول الحصار أعدت قائمة المطالب لتُرفض”.

وأضاف آل ثاني أن “المطالب تخالف القانون الدولي” كونها “تتعلق بتقويض سيادتنا وتمثل خرقا لسيادة دولة قطر وضربا لحرية الصحافة والإعلام وتفرض حالة من المنع ضد دولة قطر”.
وأكد أنّ: “دولة قطر تريد خوض حوار ولكن وفق مبادئ وشروط مناسبة”.

وبشكل صريح، كان الوزير نفسه صرّح يوم الخميس الماضي من واشنطن أن المطالب الخليجية ستصبح لاغية بانتهاء مهلة تنفيذها.

الصحف الخليجية: التصعيد يلوح في الأفق
وصبيحة اليوم الأحد، عكست صحف خليجية موقف الجارات الثلاث الرسمي من الرفض القطري، ملوّحة بعقوبات جديدة ضد الإمارة الصغيرة الغنية بالغاز.

صحيفة “البيان” الإماراتية اعتبرت أن قيادة قطر باتت تدفعها “إلى المجهول”، مشيرة إلى أن الدوحة تواجه “عقوبات حاسمة” بعد رفضها المطالب.

وعنونت “الرياض” على صفحتها الأولى “التصعيد يلوح في الافاق أمام مكابرة قطر”.

واعتبرت “الأيام” البحرينية أن قطر “تنحاز للإرهاب وترفض المطالب”، فيما وصفت “الوطن” البحرينية الدوحة بأنها العاصمة الإيرانية “الخامسة” – على حد تعبيرها

صراع النفوذ والشماعة “إيران”
يرى خبراء أن الأزمة الخليجية، والتي بدت أكثر وضوحاً عقب أحداث 2011 (ما سُمي بالربيع العربي)، تعكس أزمة نفوذ بين قطبين يتنازعان شرعية تمثيل العالم الإسلامي (السني تحديداً): القطب الأول تتزعمه المملكة السعودية، فيما تمثل تركيا المتحالفة مع قطر القطب المقابل.

ولعل الازمة تعبر في بعض جزئياتها عن رفض سعودي صارم لأي موقف خليجي يشكل خروجاً عن “بيت الطاعة”. ويفسر هذا الرأي الاندفاعة الكويتية، والحرص العُماني على احتواء الأزمة ومعالجتها. إذ أن استفحال الأزمة قد يهدد تركيبة مجلس التعاون الخليجي، وخروج قطر من هذه المنظومة يقلق البلدين اللذين لا يزالان يحافظان على مسافة من السياسة السعودية، التي تمضي بها الامارات، وتخضع لها البحرين بشكل كلي.

والمناسبة، فإن الاصرار الخليجي على توظيف مطالب تخفيض العلاقات القطرية-الايرانية، لا يعدو كونه شمّاعة تحضر في كل الأدبيات السعودية التي تسير على سكة واضحة في موضوع شيطنة إيران. الشمّاعة الاعلامية، يعززها واقع العلاقات الاقتصادية بين الإمارات والسعودية. وزير خارجية قطر، أشار ضمنياً إلى الفكرة من خلال تصريحه من واشنطن أن ضرورة وجود علاقات بناءة وجيدة مع الجار الإيراني، غامزاً من قناة العلاقات الخليجية الأخرى مع الجمهورية الإسلامية، بتصريحه أن “قطر تأتي في الترتيب الخامس خليجيا من حيث العلاقات الاقتصادية والتجارية مع إيران”.

الابتزاز الأميركي
وفي مواجهة الأزمة لجأت الدوحة، التي تملك استثمارات ضخمة في العديد من الدول الأوروبية وبينها فرنسا وبريطانيا وألمانيا وسويسرا، الى الخارج وتحديداً الى القوى الكبرى في محاولة لدفعها نحو ممارسة ضغوط على الدول المقاطعة لها لانهاء محاولة محاصرتها.

لكن قطر اصطدمت بازدواجية في الموقف الاميركي من الازمة. اذ تبنت وزارة الخارجية عملية الدفع نحو حل دبلوماسي وتقريب وجهات النظر، فيما ذهب الرئيس دونالد ترامب الى حد اتهام الدوحة بتمويل الارهاب، رغم أن بلاده وقعت بالتزامن مع هذه الاتهامات اتفاقات عسكرية مع قطر واجرت معها تمارين قتالية، ما يدلل على الاستفادة الأميركية من استمرار الأزمة التي ستساعد ترامب في عملية الابتزاز السياسي، لاستجلاب مزيد من الاسثتمارات إلى الداخل الأميركي بدلاً من تركزها في الصين أو دول أوروبية! ولدفع قطر للتوقيع على مزيد من العقود التي من شأنها أن تعود بالفائدة على الخزينة الأميركية وتوفر مزيداً من “الوظائف والوظائف والوظائف” وفق اللازمة التي يُطرب بتردادها الرئيس الأميركي.

إسراء الفاس

قاطعوا شركات المحمول

المقاطعـــــــة واجبــــــــــــة

 كتبت : هاشم و البنداري وآخرين

#مقاطعة
يا جماعه بكره ان شاء الله فيه مقاطعه لكل شركات المحمول الثلاثه من 9 الى 11 مساء ارجوكم نتحد مره الشركات دى عاوزه ترفع الضريبه اسوه بالبنزين و الكهربا و ده استهبال

بكره من 9 الى 11 مساء….مقاطعــــــــــــــــــــة

كله يشير للجروبات و كل الارقام اللى عندو يمكن نعرف نوقفهم عند حدهم
نقول تانى الناس اللى شغلها ع النت او عايزه تفتح نت اعملوا موبيلتكم وضع طيران و افتحوا WiFi
بكره سعر الكارت ابو ١٠ هيبقى ١٢ جنيه و هيديك رصيد ٨ جنيه
#قاطعوا_شركات_المحمول
المقاطعه بكره من ٩ ل ١١ م
شييييييير كتير و فعلوا الهشتاج

بكرة هنقااطع كل شركات المحمول ✋
ومحدش يقول هو انا لوحدى يعنى هفرق وهيخسروا بسببى .. اه هيخسروا بطلوا سلبيه يمكن نقدر نغير حاجه فالاسعار الهبل دى 👌
نقول تانى الناس اللى شغلها ع النت او عايزه تفتح نت اعملوا موبايلاتكم وضع طيران و افتحوا WiFi
بكره سعر الكارت ابو ١٠ هيبقى ١٢ ج و هيديك رصيد ٨ ج
#قاطعوا_شركات_المحمول
المقاطعه بكره من ٩ ل ١١ م
شييييييير كتير و فعلوا الهشتاج