الوسوم » مقال

ما لا يرى عبر الزّجاج

أمام مسرح صامت ، تسمرتُ في ذهول ، برودة الجو في الشارع ، إزعاج الردهة، ضجيج البائعين، لا
شيء من ذلك هنا ، صمت تام، لكنهُ صمت مختنق بالكاد يحبس صرخاته في وجه فوضى العالم
السفلي، من في الأعلى يكابدون الألم وحدهم، لم أصدق عيني ،وكأن المأساة حدثت للتو بتوقيتهم، لم
يتجاوزوا الصدمة الأولى بعد، سرب من الطيور كان يحلق في حلقة مائلة كراقص صوفي ، أسلاك
الكهرباء المكشوفة اصطفت عليها غربان سود لكنها لا تنعق، وكأنها اصطفت للعزاء، أحبال الغسيلٌ
الملونة لم يكن لها من البهجة سوى ألوانها، تفتقد أحاديث الجارات ،أسطح المباني توحي بحياة كانت هنا
المآذن ترى ولا تُسمع.

على أحد الأسطح كرة قدم ركلها الهواء بخفة وكأنه طفل سائم، كانت الغيوم
مثقلة بالدموع لكنها تمالكت نفسها في خشوع، أطباق استقبال الاقمار الصناعي ملأت الأسطح، بعضها
مدت رقابها من شرفة أو نافذة وكأنها تريد أن تشارك الترنيمة في الأعلى..

الجو مثقل جدا ، الجميع متأهب وكأن مراسم شيء ما على وشك البدء ، كل أسطح المنازل تراصت في ما بينها تودع الراحلين
وكأنها تستعد للرحيل معهم ،وبرباطة جأش تودعهم إلى بوابات العبور ثم تعود أدراجها، تنظر إليهم من
علوها،تتبع المغادرين بأعينها كمسن صبور، لا يستطيع الركض خلفهم لأن جذوره تضرب في أعماق
هذه الأرض الطيبة، ثم يعود كل من في هذا المكان إلى موقفه يطأطئ في حزن عميق، لا يعزي
بعضهم بعضا ، يطرقُ كل منهم خجلا من حزن الأخر، والسماء كانت في أوج تماسكها ملبدة بالغيوم
ولكنها ذرفت بسكينة تشاركهم نحيبا طويلا، والرعد يكتفي بالصمت

خشوع ساد الغرفة من حولي ،أردت أن أتوحد مع ذلك العالم، وأن أغوص في أجوائه أكثر، وددت القفز إلى ذلك المسرح، وبسذاجة فتحت النافذة ذات الزجاج العازل للصوت

..توقفت الترنيمة

..أغلقته

عادت من جديد

كيف يكون ذلك؟
!أليس هذا الزجاج عازلا ؟! أم أنه جزء من تلك الترنيمة، أم أن بعض المسموعات ليست أصواتا؟
الصمت سمع كما حدث الان، يبدو أن الصورة قد تكون أكثر تعبيرا إذا خسئت الأصوات، ثم إن كل
العالم مازال يشاهد عبر الزجاج -كما أشاهد- والصوت والصورة يخترقان آذانهم و يعميان أبصارهم
..فلا يفقهون شيئا

قد يكون الزجاج شفافا لكنه ليس الأكثر شفافية، وقد يكون الزجاج عازلا لكنه لن يعزل
الحقائق.

جا يكحلها عماها !

اكتشفت ان نداء الرغبة في الحياة هو ما يوقفنا احيانا عن عادات بدأت بالمتعة ثم تطورت بشكل آلي لا ارادي مضرة

قبل 3 شهور من الان وفي سابقة عن العادة .. قررت التوقف عن تعاطي مادة ادمانية تدعى (الواتس اب)
لم اكن بالمعجبة بهذا التطبيق منذ البداية .. لكن فكرة التواصل والقرب من الاخرين والقبول بالمجتمع هي حاجة اجتماعية ملحة تصب ذاتها في تكويننا منذ الطفولة المبكرة
تجد ان اغلب اصدقائك قد توقفوا عن الاتصال بك , واصبحو بانشغال مع شاشات مضيئة .. فيدعوك الفضول البدائي لتعقبهم في مخبأهم
فتجدهم هناك وقد ارسلوا لك الف رسالة باردة بتهنئتهم باحدى المناسبات
باردة ببرودة مشاهدتك صورة طبق شهي ولكنك لاتتذوق طعمه ولا تشعر برائحته فتظل متعطشا جائعا ..

ربما تكون ممتنا في خطوة بائسة منك للشعور بالرضا لانك تشاهد صورة لاطباق التواصل تلك على الاقل !

وتحدثك نفسك ان لا تنزعج حتى لو مت جوعا اجتماعيا ! كن ممتنا للثورة الالكترونية و للتطبيق الذي (جاء يقربها فعماها)

لكن بالنسبة لي لااريد ان اخوض لك في امر المزعجين الذين ينصحونك كرها بلا رغبة في اسلوب (اغتصابي فكري واتس آبي ) ..ظنا واهما منهم انهم يخلصون انفسهم من الامانة في اعناقهم ..بينما الله في واقع الامر يصل الينا قبلهم من الطف نوافذه واجملها
ثم هات لنفسك وعاءا من الفشار ودعني احدثك المكتئبين الذين يظنون ان القيامة قد قامت ولم تخبرهم! فظلو ينبشون عن كل سهو وطفل مخطوف وخادمة هاربة وساحرة طائرة بمكنستها كي يثبتوا لهم علامات الساعة التي قامت في قلوبهم التعيسة

وتعال احكي لك عن اسطورة “الألف جروب وجروب” الخالدة !! والتي يقال انه من خلال احد هذة الجروبات الكثيرة الاسطورية تم حل قضية السلام والمجاعات العالمية
في مناقشة حامية واجتماعات واتس ابية مجيدة يتخللها صورة ملعقة عسل وتهنئة صباحية يتبعها اعلان لاحدى الفعاليات الدعائية المكررة ان لم تكن سامجة

وعلى المستوى المحلي اتوقع قريبا ان فعالية الجروبات ستتعدى الى ان تصبح هنالك جروبات عزائية مؤقتة يفتحها اهل الميت لاستقبال كلمات العزاء من كل معارفهم ثم يتم اغلاقها بعد ثلاثة ايام!
ماحصل لي هو انني
توقفت امام كل هذا الركض الواهم المشحون
وادركت ..
انني في حقيقة الامر بدلا من ان اتواصل اكثر , ابتعدت اكثر
وعوضا ان اجتمع اكثر , توحدت اكثر
وبدلا من اكون سعيدة اصبحت مرتبكة مترددة خائفة نتيجة لكمية الافكار الموبوءة التي ينقلها الاخرون لك بحسن نية
ولكنهم في حقيقة الامر ينشرون الغث قبل السمين
فحينما يصلك المفيد , تكون حاويتك قد امتلأت بالتافه والمفقود والحزين

توقفت احفر في الاسمنت بملعقة ..

واطفأت موسيقى الازعاج الاجتماعي المزدحمة..

وتجرأت على مالا يتجرأ عليه من انجبوا جيل الايباد
و” انتحرت واتس ابيا !”

واجابة لاحدى المتابعات التي سألتني ( انتي من اي عصر ؟ ماعندك واتس اب ؟!!)
صديقتي ..
انا من العصر الذي اذا جأته “الحضارة”.. لم يكن ليجردها من جمال ملابسها ثم يلبسها نعال !!

إيناس بخش
13-5-2017

مقالات

Nintendo والعام 2017!

قامت Nintendo أخيرا بالكشف عن جهازها “الهجين” الـNintendo Switch والذي كنا نعرفه سابقا باسم الـNX والذي أثار إعجاب العديد من اللاعبين وحصد الكثير من الزخم الإعلامي وبناءً على ما رأيناه من عرض الكشف عن الجهاز والوعود التي نسمع عنها فلا بد من أن نتحمس لرؤية قدرات وإمكانيات هذا الجهاز المميز بفكرته.

في هذا المقال نتحدث عن جهاز ننتندو المقبل والألعاب المحتملة له وسنتحدث بشكل بسيط وسريع عن لعبتين مؤكدتين كون البقية عبارة عن إشاعات أو تسريبات قد تصيب وقد تخطئ.

فكرة الجهاز

الـNintendo Switch عبارة عن جهاز هجين يجمع ما بين فكرة الجهاز المنزلي والمحمول في نفس الوقت، الجهاز سيعمل بقوته الكاملة في الوضع المنزلي على القاعدة الخاصة به ولكن حسب التقارير الأخيرة تم توضيح القوة التقنية للجهاز والتي بالكاد قد تنافس أجهزة الجيل الحالي بنسخها الأصلية ويمكنكم أن تقرؤوا المزيد من التفاصيل من خلال الخبر التالي.

الجهاز سيعمل بـ40% تقريبا من قوته الأصلية في الوضع المحمول لتوفير الطاقة وتجنب التعرض للحرارة الزائدة وبعمر بطارية يعتقد أنه يتراوح ما بين 5 و 8 ساعات كما ستتمكنون من فصل أطراف الجهاز المحمول للحصول على وحدتي تحكم منفصلتين يمكن إستخدامهما للعب بشكل أكثر أريحية حسب رغبتكم أو لإستخدمهما في اللعب الجماعي ما بين لاعبين، أيضا نعلم بان الجهاز سيستخدم برمجيات Vulkan والتي ستمكن المطورين من الحصول على أفضل أداء ممكن على الجهاز.

نذكر بأن المعلومات المذكورة في الأعلى ليست مضمونة تماما مع غياب تصريحات Nintendo حول الناحية التقنية الخاصة بالجهاز وحسب الشركة فهناك العديد من الخصائص المميزة في الجهاز والتي لم يتم إستعراضها إلى الأن، ستقوم Nintendo بقطع الشك باليقين في الـ13 من يناير من العام المقبل في حدث خاص في طوكيو اليابانية.

ألعاب شهر يناير

في هذه الفقرة نستعرض أفضل الألعاب القادمة للأسواق لكل شهر، شهر يناير يحمل معه دخولنا العام الجديد “كل عام وأنتم بخير جميعا” ومع توزيع أفضل من الشركات لإصداراتها بات الشهر غنيا بالألعاب الجيدة والمميزة ويكفي أن نقول أن الجزء السابع من سلسلة العاب ريزدنت ايفل ضمن إصدارات الشهر لنشعر بالحماس، نتمنى أن يكون عاما سعيدا لمحبي الألعاب مع الكثير من الإصدارات القوية بلا تأجيلات، حان الوقت لنتعرف على قائمة أفضل العاب هذا الشهر التي إختارها لكم فريق العمل بتروجيمنج:

انطباعاتنا بعد تجربة ديمو NieR: Automata

أحد الالعاب التي كُنتُ أرتقبها بتأمل كبير هي لعبة NieR: Automata من فريق التطوير “بلاتنوم جيمز” الذي يتميز بنكهة فريدة في ألعاب الأكشن، وشركة سكوير إينكس المسؤولة عن إنتاج هذا المشروع و توجهه الفني. 25 more words

أضخم عناوين الطرف الثالث للعام 2017

بعد أن حدثناكم سابقا عن أضخم العناوين القادمة للـPlayStation 4 والـXbox One وقمنا بالتحدث عنNintendo والعام المقبل حان الوقت لننهي سلسلة إستعراضاتنا بإستعراض أهم ألعاب الطرف الثالث والتي تصدر لمختلف المنصات. 21 more words

انطباعاتنا بعد تجربة ديمو Gravity Rush 2

كانت لعبة الأكشن والمغامرة Gravity Rush قد صدرت بالأصل لجهاز سوني المحمول Playstation Vita، وقد حظيت بالإعجاب والثناء من فئة محددة من الجماهير. اللعبة صممها Keiichiro Toyama من سوني، وهو العقل المبدع الواقف وراء سلاسل مثل Siren و Silent Hill. 11 more words