الوسوم » يهود

رواية: بنيامين

اسم الرواية: بنيامين

اسم الكاتب: إبراهيم عباس

دار النشر: يتخيلون

“متوفرة باللغة الإنجليزية أيضَا” 

عندما نتكلم عن رواية “بنيامين” فنحن نتكلم عن حياكة مبهرة لتفاصيل دقيقة تزين وشاحًا يضم مابين عالم الإنسان والعوالم والأبعاد الأخرى، حكاية تصف تفاصيل سياسية مذهبية عقائدية مشوبة بمفاهيم عن حياة الإنسان على هذا الكوكب من أي عرق كان. كيف لجرائم أن ترتكب ويوصم بارتكابها أسماء بريئة. كيف لآلاف السنين الماضية أن تقود سنين اليوم وكيف للإنسان أن يتغلب على ما وراء ذاته

الأسلوب في هذه الرواية سلس والأفكار واضحة، تتمحور الرواية بشكل عام على فكرة أساسية وهي العلم وكيف لدوره العظيم أن يقلب الموازين وينصر أمة على أخرى. تحوي الرواية تسعة فصول وبين كل فصل وآخر يعرض الكاتب بعض الصور للمعلومات الواقعية التي اعتمد عليها في قص روايته الخيالية. رواية ثرية بالتفاصيل والمعلومات، ولأول مره في قراءاتي العربية أقابل رواية خيال علمي مكتوبة بقلم عربي سعودي

إذا كنت من محبي أفلام الإثارة فهذه الرواية مناسبة جدًا، رواية أثناء قرائتها لم أجد فرصة للملل فأحداثها متجددة وخفيفة على النفس وخالية من المبالغة المنفرة

:اقتباسات من الرواية

الإنسانية.. ماهي الإنسانية “

هي منظومة من العواطف والانفعالات والقيم التي تنسبونها لأنفسكم أيها البشر، لأنكم وبكل بساطة لا تحتكون بشكل مباشر

بكائنات أخرى تشاطركم نفس تلك الانفعالات. تنسبونها حصرًا وقصرً للجنس الإنساني البشري من منطلق غروركم

“.وقصوركم عن فهم العوالم المحيطة بكم

***

البقاء..”

كلمة واحدة تختزلكم! كلمة واحدة تفرق بين حياتكم في دنياكم..عالم الزوال، وحيواتكم الأخرى في عوالم الخلود؛ تختزل

…جميع همومكم وأحلامكم وغرائزكم. كل شهوة مركبة فيكم جسمانيًا ووجدانيًا إنما هي ردة فعل لتلك الغريزة الأم

 تلك الشهوات التي تلهثون خلفها: المال والجاه والسلطة والأبناء والعلاقات العاطفية..هي مجرد أدوات في صراعكم الدؤوب

 “.من أجل ذلك البقاء.. البقاء الذي يجعلكم تتشبثون بأذيال الحياة حتى وأنتم تودعون آخر أنفاسكم فيها

***

لقد أثبت لنا التاريخ أن الدماء لا تبني دولة”

“!عصر الرصاص قد انتهى أيها السادة، نحن في عصر السباق العلمي والحرب التكنولوجية، وهذه أقوى نقاط تفوقنا

***

.الخوف فطرة مدفونة بين طيات حوامضكم النووية، تنشأ غالبًا من المجهول”

…ذلك المجهول يرهبكم، يخيفكم، يرعبكم. ولكن

“.عندما يتحول المجهول إلى مألوف.. يتلاشى الخوف..تنقشع رهبته لتحل محلها الألفة

***

“!الأمم التي تستثمر في الموت..لا تستحق الحياة”

***

“!الإنسان يفقد بصيرته بين اليأس والأمل”

***

تقيمي لها: 8

شكرًا لك لقراءة هذه التدوينة وإن كنت قد قرأت هذه الرواية مسبقًا فشاركنا برأيك

,

حياة

غيبوبة استمرت 30 عاما

غيبوبة استمرت 30 عاما

 30 عاماً

ثلاثين سنه وان اظن انهم يتوضأون ويصلون كباقي المسلمين وهم يشربون الخمر ويزنون

ثلاثين سنه ولا افهم لماذا يحتقرني الناس

  ثلاثين سنه وانا لم افهم لماذا اغمي علي ونسيت تماما بعدما وضع الاب يده علي وانا اصرخ انتي بتعملي ايه عندما وجدت

 الام تغسل طفل رضيع مذبوح وتفرغ معدته

وتجهزه كوجبة للأكل

اسكت اسكت ده ارنب

ديه ارانب

اوسخ غيبوبه يمكن ان يمر بها شخص في حياته انها قصة تبدوا اسطورية ولكنها حقيقة مبكية بالدم وليس بالدموع

فاطمة محمد عبدالفتاح سليم

شمعدان غريب في مدخل الشقه

في وسط الغيبوبة التي اعيش بها لم افهم سر وضعهم شمعدان ثلاثي واخر ثلاثي وبينهما شمعدان طويل علي مدخل الباب فوق الجزامه في الشقه حتي رأيت هذه الصورة علي النت ففهمت المصيبة

هاجر محمد عبدالفتاح سليم